• ×
الأحد 22 مايو 2022 | 11-05-2022
×

حكم الحرفين المتجاورين

0
0
526
 حكم الحرفين المتجاورين

المثــلان :

هما الحرفان اللذان اتفقا مخرجاً واتحدا صفة كاللامين والباءين نحو {قال لهم} كما في قوله تعالى {قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنْ افْتَرَى} (سورة طـه الآية: 61) ، {اضرب بعصاك} كما في قوله تعالى {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ} (سورة الشعراء الآية: 63) .

أقسام المثلين :

ينقسم إلى :

صغير :

وهو أن يسكن الحرف الأول ويتحرك الثاني ، ويسمى صغيراً لقلة العمل فيه بالقلب ثم الإدغام .

كبـير:

وهو أن يتحرك الحرفان معاً ، ويسمى كبيراً لكثرة العمل فيه بالإسكان ثم بالقلب ثم بالإدغام .

مطلق:

وهو أن يتحرك الأول ويسكن الثاني ، ويسمى مطلقاً لخروجه عن قيد الصغير والكبير .

فالصور الثلاثة لكل من المثلين والمتجانسين والمتقاربين والمتباعدين.

حكم المثلين الصغير :

وجوب الإدغام إلا في مسألتين :

الأولى : الواو والياء المديان نحو {آمنوا وعملوا} كما في قوله تعالى {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلا} (سورة الكهف الآية: 107) {الذي يؤتى} كما في قوله تعالى {الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى} (سورة الليل الآية: 18) إذ لو أدغمنا لزال المد بالإدغام .

والثانية : هاء ماليه في { ماليه هلك } كما في قوله تعالى {مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيه هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَه} (سورة الحاقة الآية: 28 - 29) ، وحكمها جواز الإظهار والإدغام وصلاً لأنها هاء سكت ، ويكون الإظهار بسكتة لطيفة بين الهاءين مقدارها حركتان بحركة الإصبع قبضاً أو بسطاً .

حكم المثلين الكبير :

الإظهار لحفص وغيره من طريق الشاطبية نحو {قال له} كما في قوله تعالى {قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِي مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا} (سورة الكهف الآية: 66).

حكم المثلين المطلق :

وجوب الإظهار لجميع القراء نحو {تترا} كما في قوله تعالى {ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لا يُؤْمِنُونَ} (سورة المؤمنون الآية: 44).